Login  
Gallery | Contact
Online Appointment
Dr. Ebtisam Al Alawi  | Kids Eye Care  | Eye Care Myths & facts  |  Why Visit Eye Clinic  | For Professional Use
English تقنية الليزر المتقدمة للعناية بالبصر عمليات تصحيح البصر
Request Information
Untitled Document
Brochure
Consultation appointment
Call me back

Title :
Forename :
Surname :
Address:
 
Town :
Country :
Telephone :
Email :
How do you know about us?

عمليات تصحيح البصر تتم عن طريق تقنية عالية بجهاز الأيكزيمر ليزر للأشخاص الذين يعانون من العيوب الأنكسارية كقصر النظر(الميوبيا),طول النظر(الهيبروبيا),اللابؤرية (الأستجماتزم) ويرغبون في  التخلص من النظارة الطبية أو العدسة اللاصقة وهناك عدد من العمليات التي يمكن إجرائها عن طريق الليزر ونقوم بمساعدتك في اختيار العملية التي تتناسب مع حالتك

الأيكزيمر ليزر

هو أحدث ما توصل إليه العلم في معالجة العيوب الأنكسارية وفيه يتم استخدام الأشعة البنفسجية ذات الموجة المنخفضة بهدف تعديل سطح القرنية ,وبالتي تغيير القوة الأنكسارية ويعمل الليزر على إزالة طبقات من أنسجة القرنية وبدقة بالغة وعمق محدد ويتم  بواسطة جهاز كمبيوتر مرتبط بجهاز الأكيزمرليزر الذي يحدد ويرصد المقدار المراد ازالتة من القرنية أثناء العملية بما يتوافق مع مقدار العيوب الأنكسارية التي تم تحديدها عن طريق الفحص الدقيق  ما قبل العملية,

 

 في عيادة العيون وتحت أشراف د. أبتسام العلوي التي تقوم بأجراء عمليات عمليات تصحيح البصر باحدث جهاز الأيكزيمر ليزر في العالم من شركة زايز ZEISS من الجيل الخامس الجديد من أجهزة العلاج التفصيلى  الذي حصل على ترخيص منظمة الغذاء و الأدوية الأمر بكبة ويهدف إلى تقديم أفضل جودة نوعية وكمية للإبصار بدرجة عالية من الأمان,ويتميز بسرعة فائقة و تم تصميم هذا الجهاز لتقليل زمن الليزر  إلى أقصر فترة مع تكنولوجيا جديدة لتتبع حركة العين السريع. ويتميزويبلغ سمك شعاع الليزر بجهاز زايز 0.7 ويعني الدقة المتناهية في تصويب أشعة الليزر على القرنية المراد علأجها.

 

كما نقوم بتقديم احدث علاج عن طريق الفحص الدقيق بأستعمال أجهزة زايز المتطورة ذات التقنية العالية المستخدمة في العلاج التفصيلي الذي يتناسب مع العين عن طريق استخدام جهاز الموجات الأمامية والتخطيط التوبغرافي واستخدام برنامج  الكتروني متقدم جدا لوضع خطة العلاج الخاص لكل عين.

 

الليزك هو نوع من جراحات الليزر الأكثر انتشارا و التى يتم إجراؤها للحصول على رؤية ممتازة دون الاعتماد على النظارة أو العدسات اللاصقة، وكلمة الليزك هي اختصار لعدة كلمات إنجليزية ولاتينية تعنى استخدام الليزر لتعديل شكل القرنية

Laser-Assisted In Situ Keratomileusis

والقرنية هي النسيج الشفاف الموجود في مقدمة العين وهى المسئولة عن الجزء الأكبر من تركيز الصورة الواصلة للعين بصورة حادة على سطح الشبكية، وهذا التعديل فى سطح القرنية بواسطة ليزر الإكزايمر البارد هو تغيير دائم وثابت



الذين يعانون من العيوب الأنكسارية كقصر النظر(الميوبيا),طول النظر(الهيبروبيا),اللابؤرية (الأستجماتزم)

قبل اتخاذ قرار تصحيح عيوب الإبصار بالليزك أو بأي وسيلة أخرى فهناك العديد من النقاط التي يجب أن تؤخذ في الاعتبار للتأكد أن الليزك أو خلافه هو الحل المناسب و الأمثل لك. فالليزك و أنواع الليزر الأخرى هي نوع من الجراحة التي يجب اتخاذ القرار حيالها بمعرفة جيدة و باهتمام شديد

.1     أنواع عيوب  الإبصار المختلفة(عيوب الانكسار الضوئي)التي يمكن علاجها بالليزك

.2     قصر النظر(الميوبيا)

.3     طول النظر(الهيبروبيا)

.4     اللابؤرية(الأستجماتزم)

الهدف من الليزر

عندما بدأ العلماء والباحثون المختصون بإجراء الدراسات والتجارب على إمكانية استخدام الليزر في علاج العيوب الانكسارية  كانت نصب أعينهم أهداف محددة تتمثل فيما يلي:

1-    التخلص من النظارة أو العدسة، وذلك عن طريق إزالة طبقات رقيقة من القرنية حسب نوع الخطأ الانكساري.

2-     إزالة العتامة أو السحابة (P.T.K) الموجودة على الطبقات الخارجية للقرنية سواء أكانت تلك العتامة بسبب مرض وراثي أم بسبب مرض عارض أصاب العين، وترك وراءه عتامة على القرنية.

طريقة عمل الليزر



عمل جهاز الليزر على تسليط حزمة من أشعته على أنسجة القرنية المراد معالجتها، الأمر الذي يؤدي إلى تطاير تلك الجزيئات من القرنية وبالتالي تغير قوتها الانكسارية.  وفي حال تسليط هذه الأشعة داخل أنسجة القرنية فإنها تسمى علمية الليزك. أما في حالة تسليط الأشعة على سطح القرنية فإنها تكون علاجاً سطحياً. قبل البدء بعملية الليزر يتم إدخال كافة المعلومات الخاصة بعين الشخص الذي ستجرى له العملية ويتميز جهاز زايز المتوفر في عيادة د. أبتسام العلوي بقدرته على تميز العين عن طريق بصمة القزحية . 

العلاجات السطحية

وقد شهدت السنوات الأخيرة تنوعاً وتطوراً في مجال العلاجات السطحية يمكن أن نلخصها في ثلاثة مسميات يشكل على الكثير من المرضى الفرق بينها وهي:

1-     عمليات الليزر (PRK)

2-     عمليات الليسيك (LASEK)

3-    عمليات الإبي ليزك (EPILASIK)

وكما أسلفنا فإن الهدف من جميع هذه العمليات السابقة هو نزع القشرة الطلائية للقرنية (Corneal Epithelium) ثم تسليط أشعة الإكزيمرليزر فإذا تم هذا النزع بصورة يدوية سميت هذه العملية عملية الليزر (PRK)، أما إذا تم هذا النزع باستخدام مادة كيميائية فإنها تسمى الليسيك (LASEK) أما إذا تم النزع باستخدام أجهزة مخصصة لنزع هذه الطبقة الطلائية فإن العملية تسمى الإبي ليزك.

 


الليزر(PRK)

 

طريقة إجراء العملية

بعد أن يتـم تخدير العين موضعـياً، تزال الخـلايا السـطحـية للقـرنيـة( Epithelium)يدوياً، ومن ثم تسلط أشعة الليزر على سطح القرنية الخارجي. ومن أجل الإسراع في التئام جرح الغشاء الخارجي للقرنية، وتخفيف الآلام التي قد يشعر بها بعض الأشخاص بعد إجراء العملية يتم وضع عدسة لاصقة لينة، بحيث تزال هذه العدسة بعد التئام الجرح الذي قد يستغرق فترة تتراوح بين 3 إلى 5 أيام. الجدير بالذكر أن البصر يبدأ بالتحسن تدريجياً خلال الأسابيع الأولى من إجراء العملية، ولكن استقرار النظر بشكل نهائي قد يستغرق فترة تتراوح بين3 إلى 4 أشهر.

مضاعفات العلاج بالليزر

إن أي عملية جراحية مهما كان نوعها لابد أن يكون لها بعض السلبيات، وفي عملية الليزر كباقي العمليات تحدث بعض المضاعفات ولكن بنسب بسيطة جداً مقارنة بالعمليات الأخرى. ويمكن تلخيص مضاعفات عمليات الليزر بما يلي:

§    تأخر التئام الجرح عند بعض الأشخاص قد يكون التئام الجرح لديهم بطيئاً، مما يسبب ضيقاً للشخص، وفي هذه الحالة يقوم الطبيب المختص بإعطاء قطرات للشخص قد تتكرر عدة مرات في اليوم الواحد.

§    حدوث بعض العتامات على سطح القرنية، وعادة ما تكوم هذه العتامات بسيطة لا يشعر بها المريض، وقد تؤدي أحياناً إلى ضعف في الرؤية، ولكن معظم هذه العتامات تختفي في السنة الأولى بعد العملية.

§    نقص أو زيادة في تصحيح العيب الانكساري، وفي معظم الأحوال هناك زيادة صغيرة في التصحيح وهي بشكل عام لا يؤثر على الرؤية. أما إذا كان النقص أو الزيادة كبيراً فهي تؤثر على الرؤية ويصبح من الضروري إعادة العلاج مرة أخرى.

 

§         حدوث بعض الالتهابات بالقرنية، وهذه الالتهابات يمكن معالجتها بحسب الالتهاب.

§         حدوث توهج.

§         تناقص التصحيح.

الليسيك ( LASEK )

هذه العملية تعتبر حديثة نسبياً وهي عبارة عن طريقة معدلة من عملية الليزر (PRK)

طريقة إجراء العملية

بعد أن يتم تخدير العين موضعياً عن طريق القطرات المخدرة، يتم استخدام مادة تقوم بفصل الخلايا السطحية للقرنية (Epithelium) عن الطبقات الداخلية للقرنية(Stroma) بعد ذلك ترفع طبقة الخلايا بواسطة ثنيها عن باقي القرنية، بعد ذلك يتم تسليط أشعة الإكزيمرليزر على الطبقات الخارجية للقرنية، ومن ثم تعاد الطبقة السطحية إلى مكانها الطبيعي بعد ذلك للتسريع في التئام الجرح، نترك هذه العدسة لمدة 3-5 أيام إلى أن يتم التئام الجرح ثم تزال هذه العدسة عن طريق الطبيب المعالج.

مميزات هذه العملية

§ أقل ألماً مقارنة بعملية الليزر السطحي ( PRK ).

§   أكثر سرعة في التئام الجرح.

§   تستخدم كبديل لعملية الليزك لدى الأشخاص الذين لديهم سماكة قرنية غير مناسبة لعملية الليزك (سماكة قرنية أقل من 500 ميكرون)

مضاعفات عملية الليسيك

§  تأخر التئام الجرح عن بعض الأشخاص يكون التئام الجرح ليدهم بطيئاً، مما يسبب ضيقا للشخص، وفي هذه الحالة نقوم بإعطاء قطرات للشخص قد تتكرر عدة مرات في اليوم الواحد.

§  حدوث بعض العتامات على سطح القرنية، وعادة ما تكون هذه العتامات بسيطة وتختفي عادة في السنة الأولى بعد العملية.

§  نقص أو زيادة في تصحيح العين الإنكساري، وفي معظم الأحوال يكون النقص أكثر من الزيادة ولكن بشكل عام فإن هذا لا يؤثر على الرؤية، أما إذا كان النقص كبيراً فيصبح من الضروري إعادة العلاج مرة أخرى.

§  حدوث بعض الالتهابات بالقرنية، وهذه الالتهابات يمكن معالجتها بحسب نوع الالتهاب.

§  حدوث توهج.

§ تناقص التصحيح.

عملية الإبي ليزك(EPILASIK )

وهي أسلوب مختلف عن الليسيك وتقريباً بنفس النتائج، حيث يتم نزع الطبقة الخارجية باستخدام جهاز قطع مخصص لهذا الغرض.

والجدير بالذكر أن العلاجات السطحية بأنواعها الثلاثة ليزر، وليسك، وإبي ليسك يمكن أن تستخدم لعلاج قصر النظر وعلاج طول النظر الإستجمانيزم.

عملية الليزك (LASIX)


عملية الليزك هي عبارة عن عملية تسليط أشعة الإكزيمرليزر على طبقات القرنية الداخلية، حيث يتم قطع جزء من القرنية بوساطة جهاز القطع الإلكتروني بمقدار ييتم تحديده وفقا لدرجة الأنكسار الضوئي عن طريق برنامج أليكترونبي خاص  270 درجة، وبعد ذلك يتم ثني الجزء المقطوع وتسليط أشعة الليزر على الطبقات الداخلية للقرنية بما يتناسب مع درجة ضعف البصر ، بعد ذلك يتم إعادة الجزء المقطوع من القرنية إلى مكانه الطبيعي بدون خياطه.

مزايا العملية

هذه العملية آمنة تستطيع تعديل قصر النظر إلى عشر درجات، وكذلك طول النظر إلى خمس درجات ومن مزاياها:

§         سرعة تحسن النظر في اليوم التالي بعد العملية، وبالتالي سرعة العودة إلى الحياة الطبيعية دون نظارة.

§  لا يشعر الشخص بأي ألم بعد العملية.

§ عدم حدوث عتامات على القرنية مقارنة بعملية الليزر.

§  في الغالب ليس هناك داع للبس العدسات اللاصقة بعد العملية.

مضاعفات عملية الليزك

حساسية من الضوء,إحمرار, وهذه تزول تماما بدون علاج فى خلال أسبوعين,الإحساس ببعض الجفاف فى العين فى الأسابيع الأولى بعد الليزك، ولهذا فإننا دائما نطلب استعمال نوع من القطرة المرطبة الخالية من المواد الحافظة فى الشهور الأولى بعد عملية الليزك, هالات حول الأضواء ليلا أثناء قيادة السيارة مثلا فى الشهور الأولى بعد عملية الليزك

  • ككل الأشخاص الطبيعيين بلا قصر أو طول نظر بعد سن الأربعين فمن الجائز جدا الحاجة لاستخدام نظارة للقراءة، وفى هذا المجال فى الحقيقة يعطينا الليزك ميزة كبيرة بضبط درجة العلاج لتأخير استخدام نظارة القراءة لعدة سنوات أخرى وأحيانا إلغاءها تماما

الخطوات التحضيرية لعملية الليزك

إن أتخاذ قرار إجراء عملية تصحيح البصر بالليز ر هو قرار مهم للغاية، ولذلك ن طلب منك اتخاذ القرار بناء على معرفة سليمة، بعد أن تتخذ أنت القرار الأول وتقوم بزيارة العيادة سوف ن قوم بعمل فحص شامل للعين، و نقوم بمناقش ت ك بالتفصيل عن احتياجاتك و توقعاتك وعن تفاصيل حالتك والنتائج المتوقعة بإذن الله بالإضافة إلى ما قد ترغب في إلقائه من أية أسئلة وذلك لاتخاذ القرار الأخير بخصوص الليزك,سوف تستغرق زيارة اتخاذ القرار هذه من 30-90 دقيقة مع د أبتسام وأثناءها يتم فحص  كامل للعين بأحدث الأجهزة الدقيقة ,,وقياس أفضل قوة إبصار لعينيك وتحديد درجة قصور الإبصار ,  ,وعمل خريطة طبوغرافية للقرنية بواسطة كاميرا خاصة مزودة بكمبيوتر و برنامج الكتروني  لاستبعاد أي احتمالات لعيوب مختبئة في القرنية,واستخدام تقنية الأمواج الأمامية  المطلوبة في العلاج التفصيلي والعلاج المبنى على بصمة العين للحالات ذات العيوب الأنكسارية المعقدة

يبين الجدول الخطوات التحضيرية لعملية الليزك، وهي خطوات مطولة وتستدعي القيام بفحص كامل ودقيق للعين مما لا يستغرق عملية التحضير مدة طويلة تتراوح ما بين ساعة إلى ساعتين من الزمن.



§         قياس ضغط العين

§         قياس حدة الإبصار عن قرب وبعد

§         قياس الانحراف الانكساري

§         قياس الانحراف الانكساري مع توسيع الحدقة

§         فحص لأجزاء العين الخارجية

§    فحص الجزء الأمامي من العين فحص بالمصباح الشقي وهو ميكروسكوب خاص بالعين يظهر التفاصيل الدقيقة للقرنية (التى ستسلط أشعة الليزر عليها) والأجزاء الأخرى للعين

فحص تفصيلى لقاع العين والشبكية، وذلك لتجنب احتمال أى مضاعفات بالشبكية بعد ذلك قياس سمك القرنية للتأكد أنه يكفى لعمل الليزك بأمان

§    عمل خريطة طبوغرافية للقرنية بواسطة كاميرا خاصة مزودة بكمبيوتر وبرنامج ألكتروني خاص بشركة زايز لاستبعاد أى احتمالات لعيوب مختبئة فى القرنية لم يتم رؤيتها بالمصباح الشقي، كما أن هذه  الخريطة تساعد على وضع الخطة الخاصة بالليزك

§    استخدام تقنية الأمواج الأمامية  المطلوبة في العلاج التفصيلي والعلاج المبنى على بصمة العين للحالات ذات العيوب الأنكسارية المعقدة

§         فحص رؤية الألوان

§         فحص الحول

§         التشاور حيال العملية

§         قياس تحدب القرنية

§         قياس قطر البؤبؤ

§         قياس الانحرافات الانكسارية الدقيقة

§         الوضع الصحي العام

الأشخاص الذين لا تناسبهم عمليات الليزر

في الحقيقة أن عملية الليزر لا تناسب كل الأشخاص المصابين بعيب انكساري، والعيون التي لا تناسبها هذه العملية هي:

§         القرنية المخروطية سواء أكانت واضحة أم كامنة.

§         ارتفاع ضغط العين.

§         العين المصابة بالتهابات داخلية.

§         ضعف القرنية سواء أكان بسبب مرض مباشر في العين أم بسبب مرض عام في الجسم.

§         عدم استقرار القوة الانكسارية للعين.

§         إذا كان عمر الشخص أقل من 18 عاماً وذلك لأن القوة الانكسارية للعين لم تثبت عند رقم معين.

§         وجود الماء(الماء الأبيض).

§    وهذا بالإضافة إلى موانع أخرى  نقوم باكتشافها عند الكشف على العين قبل العملية. وتجدر الإشارة هنا إلى أن طرائق الكشف عن مدى صلاحية العملية للعين تتلخص في الكشف للعين، والتصوير الطبوغرافي للقرنية وقياس سماكة القرنية .

§         أن لا يكون هناك حمل أو رضاعة حيث أن مقاسات الإبصار قد لا تكون ثابتة فى هذه الأثناء.

§    أن تكون مقاسات النظارة شبه ثابتة خلال العامين الأخيرين لأنه أحيانا يستمر التغير فى درجة قصر النظر حتى اواخر العشرينات

§         هناك بعض الأمراض التى قد لا نفضل عمل الليزك فى بعض حالاتها كالسكر الروماتويد ، الهربس فى العين، حالات الجلوكوما المتقدمة، المياه البيضاء فى هذه الحالة يتم إصلاح النظر بإزالة المياه البيضاء وزرع عدسة داخل العين)

 

§         قبل الجراحة سوف تناقشك د أبتسام  عن حالتك بالتفصيل مع شرح المناسب لك شخصيا فيجب أن تكون توقعاتك و رغبتك فى العملية مبنية على فهم كامل للأيجابيات واي سلبيات متوقعه.

 

§         صعوبة القراءة والنظر من قريب بعد سن الأربعين أصبح من الممكن علاجها بالليزك، وبوسائل أخرى أيضا ولكن للحصول على أفضل النتائج لابد من اختيار الحالة المناسبة، وهذا سوف تحدده د ابتسام بعد   الكشف المستفيض

الإرشادات الخاصة بعملية الليزر والليزك

أ‌-      إرشادات قبل الفحوصات

يجب على الشخص الراغب في إجراء هذا النوع من العمليات التوقف عن لبس العدسات اللاصقة لفترة من 5 أيام إلى 7 أيام قبل الفحص، وذلك لتأثير هذه العدسات على القرنية، وربما يحتاج إلى فترة أكثر من ذلك.

ب‌- إرشادات ما قبل العملية

هناك القليل من الإستعدادات المطلوبة قبل عمل عملية الليزك وفيما يلى ما ننصح به قبل عملية الليزك

§         سيتم الإتصال بك قبل عملية الليزك بيوم لتحديد ساعة العملية إن لم يكن قد تم تحديدها فى الزيارة الأولى

§          إذا كنت من مستخدمى العدسات اللاصقة فيجب التوقف تماما عن استخدامها قبل العملية بأسبوع على الأقل بالنسبة للعدسات الرخوة، وأربع من ذلك فى حالة العدسات الصلبة.

§         رجاء الإلتزام بموعد الحضور للعيادة في الموعد المحدد مسبقا وعادة ما يكون ذلك قبل العملية بحوالي ساعة.

§         يغسل الوجه جيدا فى الليلة السابقة للعملية (مع إزالة أى مستحضرات تجميل فى حالة استخدامها

§         عدم استخدام الكحل والمكياج قبل العملية بفترة كافية.

§         العملية بحمد الله آمنة ولا داعي للشعور بالقلق والتوتر.

§         عدم استخدام أي نوع من العطور او مستحضرات التجميل فى صباح العملية

§         إستمتع بنوم ليلةiهادئة

§         تناول وجبة افطار خفيفة.

§         يفضل الامتناع عن القهوة صباح العملية

§         أحضر نظارة شمسية لاستخدامها عند العودة للمنزل بعد العملية

اصطحب معك من يرافقك أثناء العودة

ج- إرشادات في أثناء العملية

§         الاستماع إلى إرشادات د. أبتسام العلوي وعدم تحريك العين أثناء العملية.

§    التركيز على النور المنبعث من جهاز الليزر أثناء تسليط أشعة الليزر على القرنية، وهذا لا يحتاج إلى جهد كبير من الشخص.

     د- إرشادات ما بعد العملية

§         استخدام القطرات حسب إرشادات الطبيب

§         عدم عرك العين بعد العملية والاكتفاء بوضع القطرة المعطاة حسب الإرشادات.

§         عدم وضع الكحل والمكياج بالنسبة للسيدات في أثناء الفترة المحددة من قبل الطبيب المعالج.

§         مراجعة الطبيب فوراً وذلك عند الشعور بالألم بالنسبة لمريض الليزك.

§         عدم السباحة في الشهرين الأولين.

§    بالرغم من تحسن الرؤية في اليوم التالي لإجراء العملية إلا أن استقرار النظر وزوال التغبيش والزغللة عادة ما يحتاج لعدة أشهر.

التوقعات بعد العملية

§         من الطبيعي أن تشعر بانزعاج شديد من الضوء و زغللة في اليوم الأول للعملية، وخلال هذه الساعات يتحسن النظر بالتدريج ليصل  إلى درجة جيدة في المساء.

§         في اليوم التالي تستطيع ممارسة نشاطك الطبيعي من عمل وخلافه إلا بعض الأنشطة الرياضية التي يكون فيها خطر الإصابة بشكل مباشر إلى العين

  • من الطبيعي أن يحدث بعض الاحمرار في إحدى العينين أو كلتيهما بسبب قوة شفط الميكروكيراتوم أثناء العملية، وهذه تزول تماما بدون علاج في خلال أسبوعين
  • من الطبيعي الإحساس ببعض الجفاف في العين في الأسابيع الأولى بعد الليزك، ولهذا فإننا دائما نطلب استعمال نوع من القطرة المرطبة الخالية من المواد الحافظة في الشهور الأولى بعد عملية الليزك
  • من الممكن أن يحدث انتفاخ بسيط في الجفون في اليوم الأول
  • قد يكون هناك إحساس بالرغبة في دعك العينين في الأيام الأولى ولكن يجب تجنب ذلك تماما
  • نصائح بعد الليزك

·         استخدم النظارة الشمسية في اليوم الأول بعد العملية

·         اقض بقية اليوم مسترخيا والنوم عصرا سيريحك من حساسية الضوء الشديدة

·         في أحيان قليلة يضع د  أبتسام  عدسة لاصقة لينة بعد العملية، وتزيلها بنفسه في كشف المتابعة

·         استعمل القطرات كما وصفتها لك د  ابتسام  

·         لا تدعك عينيك بشدة أبدا على الأقل لمدة 3 شهور بعد العملية، حيث أن الدعك قد يؤثر على الالتئام الجيد للقرنية، وفى الحالات الشديدة قد يحرك قشرة القرنية من مكانها

  • يمكن استخدام مستحضرات التجميل حول العين بعد الأسبوع الأول، ولكن يفضل تأجيل الماسكرا التي قد تسبب إزالتها أى تهيج فى العين لمدة 3 أسابيع 
  • يمكن ممارسة الرياضة غير العنيفة والتى لا يوجد بها احتكاك مباشر بعد الليزك مباشرة، ويفضل استخدام نظارات رياضية واقية فى الأشهر الأولى لبعض الانواع من الرياضة، ويسمح بالسباحة بعد مرور أسبوعين، والغطس بعد أربعة أسابيع

أرجو ملاحظة أن حالة كل شخص تتطور ببطريقة مختلفة عن شخص آخر، بل إنه فى الشخص الواحد قد يكون هناك اختلاف طفيف فى الأيام الأولى بين العينين فى أى من النقاط السابقة كاحمرار العين و الزغللة وخلافه.

وسوف نتابع حالتك في اليوم التالي للعملية وستكون لك مواعيد منتظمة لمدة لاتقل عن 6 اشهر بعد عملية الليزك  وإذا وجد لديك أى استفسار أو قلق فلا تتردد في الاتصال

مضاعفات عملية الليزر

خلال الأعوام الماضية أثبتت عملية الليزك نجاحا هائلا في تقديم قوة الإبصار الطبيعية الجميلة بدون المضايقات التي قد تنتج من استخدام النظارات أو العدسات اللاصقة ، وقد أجرى الملايين في العالم تصحيح قصر الإبصار بالليزر خلال السنوات الماضية، ويعيشون الآن سعداء وبأمان، فإن عمليات الليزر عندما تجرى  بطريقة سليمة بواسطة جراح عيون ماهر وللشخص المناسب، لن يوجد لها مضاعفات خطيرة تهدد الإبصار، وتصبح فوائد الليزك أو مشتقاته عظيمة ومحسوسة، ومع ذلك فإن هناك بعض الآثار الجانبية التى قد تحدث، و يجب أن تكون على علم باحتمالها،  ويمكن تقسيم هذه الآثار الجانبية فى حالة الليزك إلى آثار شائعة ومحتملة وشديدة الندرة

الآثار الجانبية الشائعة لليزك فى معظم الحالات

 حساسية من الضوء فى اليوم الأول بعد الليزك

  • الإحساس بالرغبة فى دعك العينين فى الأيام الأولى
  • بعض الإحمرار قد يحدث فى إحدى العينين أو كلتيهما بسبب قوة شفط الميكروكيراتوم أثناء العملية، وهذه تزول تماما بدون علاج فى خلال أسبوعين
  • الإحساس ببعض الجفاف فى العين فى الأسابيع الأولى بعد الليزك، ولهذا فإننا دائما نطلب استعمال نوع من القطرة المرطبة الخالية من المواد الحافظة فى الشهور الأولى بعد عملية الليزك
  • ككل الأشخاص الطبيعيين بلا قصر أو طول نظر بعد سن الأربعين فمن الجائز جدا الحاجة لاستخدام نظارة للقراءة، وفى هذا المجال فى الحقيقة يعطينا الليزك ميزة كبيرة بضبط درجة العلاج لتأخير استخدام نظارة القراءة لعدة سنوات أخرى وأحيانا إلغاءها تماما

الآثار الجانبية المحتملة لليزك (نسبة حدوث إجمالية أقل من ( 5%)

  • اعتدنا أن نحذر من سيجرون الليزك أنهم قد يرون هالات حول الأضواء ليلا أثناء قيادة السيارة مثلا في الشهور الأولى بعد عملية الليزك، إلا أن نسبة حدوث هذه الهالات قد قلت كثيرا مع تطور التكنيك والأجهزة، وفى حالة حدوثها فإنها تختفي في الأشهر الأولى بعد العملية.
  • رغم الدقة المتناهية لجهاز الليزر فإن استجابة العين البشرية قد تختلف بدرجات بسيطة جدا من عين لأخرى، وبالتالي فمن الممكن أن تكون النتيجة أكثر أو أقل من الصفر  بدرجة أو بنصف درجة، ولو حدث ذلك وكان له تأثير واضح على قةة الإبصار فيمكن إضافة جلسة ليزر بسيطة لضبط هذا، ولكن عادة مالا تؤثر هذه الفروق على نوعية الإبصار تأثيرا واضحا، وواقعيا لانحتاج أي إضافة لليزر مرة ثانية.
  • رغم أن كل من يجرون الليزك يتحسن نظرهم كثيرا عما كان قبل إجراء الليزك بدون نظارة إلا أنه في نسبة قليلة منهم قد يحتاجون لنظارة صغيرة القوة للحصول على ما نسميه أفضل قوة إبصار
  • فى نسبة ضئيلة أخرى: رغم الحصول على قوة إبصار 6/6 بعد الليزك إلا أن جودة الإحساس البصري تقل بعض الشئ  في الأشهر القليلة الأولى وتعود الجودة كما كانت وأفضل بعد ذلك
  • مضاعفات بقشرة القرنية: يمكن أن يحدث بها ثنيات إذا حك المريض عينه بشدة فى الأيام الأولى بعد الليزك، ويتم تجنب ذلك بعدم دعك العين في هذه الفترة، كما يستخدم د أبتسام  أغطية شفافة بلاستيكية للعين فى بعض الحالات، وحتى في حالة حدوثها فإن علاجها السريع يعالجها تماما
  • من النادر حدوث بعض الالتهابات البسيطة تحت القشرة السطحية للقرنية (ما يسمى برمال الصحراء)، وهذا يتم علاجه بسهولة باستخدام القطرات الصحيحة
  • هناك بعض التقارير النادرة عن حدوث التهاب ميكروبي بالقرنية بعد الليزك، ولكن لو حدثت فإن العلاج الفورى المناسب يزيلها ، وأهم من ذلك الوقاية بالتعقيم الجيد بغرفة العمليات
  • هناك تقارير نادرة أخرى عن حدوث تغيرات دائمة بالقرنية فى صورة عدم انتظام بسطح القرنية لا يفيده استخدام العدسات اللاصقة، وهذا نتيجة لعدم التصرف السليم حيال بعض المضاعفات البسيطة سهلة العلاج بعد العملية، وهنا يبرز بوضوح الدور الكبير للخبرة الجراحية في التصرف حيال مضاعفات قد تبدو بسيطة في البداية ولكنها قد تؤدى إلى مالايحمد عقباه إن لم يقدم لها العلاج السليم فورا

·         هناك بعض التقارير النادرة عن حدوث التهاب ميكروبي بالقرنية بعد الليزك، ولكن لو حدثت فإن العلاج الفوري المناسب يزيلها بإذن الله، وأهم من ذلك الوقاية بالتعقيم الجيد بغرفة العمليات

الآثار الجانبية المحتملة لليزك (نسبة حدوث إجمالية أقل من (5%)

  • اعتدنا أن نحذر من سيجرون الليزك أنهم قد يرون هالات حول الأضواء ليلا أثناء قيادة السيارة مثلا في الشهور الأولى بعد عملية الليزك، إلا أن نسبة حدوث هذه الهالات قد قلت كثيرا مع تطور التكنيك والأجهزة، وفى حالة حدوثها فإنها تختفي في الأشهر الأولى بعد العملية. الليزر فإن استجابة العين البشرية قد تختلف بدرجات بسيطة جدا من عين لأخرى، وبالتالي فمن الممكن أن تكون النتيجة أكثر أو أقل من الصفر  بدرجة أو بنصف درجة، ولو حدث ذلك وكان له تأثير واضح على قةة الإبصار فيمكن إضافة جلسة ليزر بسيطة لضبط هذا، ولكن عادة مالا تؤثر هذه الفروق على نوعية الإبصار تأثيرا واضحا، وواقعيا لا نحتاج أي إضافة لليزر مرة ثانية، ولا يذكر د خليل أنه أجرى هذه الإضافة إلا مرات قليلة جدا كان مقدار قصر النظر فى البداية فيها كبيرا وسمك القرنية لم يكن آمنا جدا

حدوث بعض العتامات على سطح القرنية، وعادة ما تكون هذه العتامات بسيطة وتختفي عادة في السنة الأولى بعد العملية.نقص أو زيادة في تصحيح العين الإنكساري، وفي معظم الأحوال يكون النقص أكثر من الزيادة ولكن بشكل عام فإن هذا لا يؤثر على الرؤية، أما إذا كان النقص كبيراً فيصبح من الضروري إعادة العلاج مرة أخرى,حدوث بعض الالتهابات بالقرنية، وهذه الالتهابات يمكن معالجتها بحسب نوع الالتهاب

 هل الليزك مناسب لى؟ 

بصفة عامة فإن الليزك مناسب لدرجات قصر النظر حتى سالب 12 درجة والأستجماتيزم بدرجاته مالم يكن هناك قرنية مخروطية أو مشكلة أخرى بالقرنية وطول النظر حتى موجب 6 درجات

لابد أن تكون قد تخطيت الثامنة عشرة حيث  أن النظر يستقر عند هذه السن تقريبا

ما هو الاستجماتيزم الذي يسمى أحياناُ(حرج البصر) أو (انعدام التماثل في النظر) أو (الابؤرية)أو (الانحراف)؟ وكيف يمكن تلافيه؟

يصاب أحياناً الإنسان بعدم انتظام تحدب قرنية العين مما يجعله غير قادر على تمييز جزء من الخطوط المتعامدة، وهذا ما يسمى بالاستجماتيزم، ويمكن تصحيح هذا العيب باستخدام الوسائل الثلاثة: النظارات،والعدسات،والجراحة،أما إذا كان الاستجماتيزم ناتجاً عن وجود قرنية مخروطية فإنه يمنع إجراء عمليات الليزك أو الليزر.

هل يمكن الركوع والسجود بعد إجراء العملية؟

لأن العملية تتم خارج العين وليس داخلها فإنه يمكن للمصلي أن يركع ويسجد بسهولة.

بعد إجراء العملية، هل سيكون المريض بحاجة إلى نظارة قراءة؟

غالباً ما يحتاج الإنسان الطبيعي إلى نظارة قراءة عند بلوغه سن الأربعين، أما الشخص الذي يعاني قصر نظر فإنه يحتاج إليها في سن متأخرة وذلك حسب درجة قصر النظر، وذلك فإننا عندما نجري عملية الليزك نحول الشخص من قصير نظر إلى شخص طبيعي، وبالتالي يزداد احتمال حاجته إلى نظارة قراءة بعد سن الأربعين.

هل سيكون مستوى النظر بعد إجراء عملية الليزك أفضل منه بالنظارة أو العدسات ، أم مساوياً له؟

تعتبر عملية الليزك حققت أهدافها إذا كانت حدة البصر بعد العملية دون نظارات مساوية لحدة البصر قبل العملية مع النظارات. هذا بالإضافة إلى التخلص من التصغير الذي تحدثه نظارات قصر النظر أو التكبير الذي تحدثه نظارات طول النظر، وفي أحيان قليلة قد يتجاوز الشخص بعد العملية مستوى النظر الذي كان يحصل عليه بالنظارات قبل العملية، كما أن هناك حالات قليلة قد تكون أقل بقليل من مستوى النظر قبل العملية وذلك بسبب ارتفاع درجة قصر أو طول النظر.

متى يمكن قيادة السيارة بعد العملية؟

بعد استقرار النظر و التأكد من خلو العين من أي مضاعفات أو آلام يمكن للشخص قيادة السيارة كما يشاء.

هل يمكن إجراء العملية خلال فترة الحمل؟

خلال فترة الحمل والولادة تحدث بعض التغيرات الفيزيولوجيه في الجسم، وذلك ينصح الأطباء بعدم إجراء العملية خلال هذه الفترة.

متى بدأت أول عملية ليزر؟

في عام 1985 أجريت أول عملية ليزر على عين بشرية غير مبصرة، وفي عام 1986 أجرى الدكتور ثيوسيلر من ألمانيا أول عملية على عين بشرية مبصرة.

هل يعتبر علاج الانحرافات الانكسارية بالليزر علاجاً آمناً؟

 نعم وبالتأكيد، إذا انتفت الموانع الطبية التي تمنع استخدامه. وبهذه المناسبة لابد من الإشارة إلى أن العديد من الهيئات الدولية قد أجازت استخدام أجهزة الليزر للعمليات ومنحتها ترخيصاً بذلك، ومن هذه الهيئات هيئة الأغذية والأدوية الأمريكية(FDA ) والهيئة البريطانية وكذلك الفرنسية.

ما هو العمر المناسب لإجراء العملية؟

الحد الأدنى للعمر المناسب لإجراء العملية هو سن الثامنة عشرة، وذلك لأن مقاس الانحرافات الانكسارية غالباً ما يثبت بعد هذا السن، علماً بأنه ليس هناك حد أعلى للسن في مثل هذه الحالات. فإذا لم يتغير مقاس النظارة خلال سنتين على الأقل  من لبسها وكان السن قد تجاوز الثامنة عشرة فإنه يصبح بالإمكان إجراء عملية الليزر.

ما هي العيوب الانكسارية التي يمكن معالجتها بالليزر؟

العيوب الانكسارية التي يمكن معالجتها بالليزر هي قصر النظر، واللابؤرية (الاستجماتيزم) وطول النظر علماً بأن علاج طول النظر يكون بدقة اقل من علاجه لقصر النظر.

هل يمكن علاج الانحراف المسمى بالاستجماتيزم (اللابؤرية) بواسطة الليزر؟

يمكن علاج هذا النوع من الانحراف إلى حد أربع أو خمس درجات، شريطة أن يتأكد الجراح قبل إجراء العلمية من عدم وجود موانع طبية مثل القرنية المخروطية سواء أكانت كامنة أم ظاهرة. و بوجد في العيادة تحت أشراف د.ابتسام العلوي أحدث جهاز ليزر للعلاج التفصيلي الذي يتناسب مع كل حالة على حدة

أيهما أفضل الليزر( PRK) أم الليزك (LASIX)؟

قرار العملية متروك للجراح بالتشاور مع المريض. وبشكل عام فإن نتائج الليزر و الليزك للمقاسات الصغيرة متساوية. ويتفوق الليزك في المقاسات الكبيرة علماً بأن الكثير من الأطباء يفضلون عمليات الليزك، وذلك لعدم وجود الم بعد  العملية ولسرعة عودة النظر ، ولقلة حدوث العتامات بعد العملية. إلا أن هناك أحيانا حالات محددة قد نقرر إجراء عمليات الليزر(العلاج السطحي) بدلاً من الليزك.

هل الجراحة بالليزك مؤلمة؟

خلال إجراء العملية ليس هناك ألم، وذلك لأن المريض يكون تحت تأثير القطرات المخدرة، أما بعد العملية فقد تحدث آلام خفيفة خلال الأربع وعشرين ساعة الأولى وبالذات في الساعات الأولى مع زيادة في إفراز الدمع وعدم تحمل الإضاءة، أما إذا ما تجاوزت درجة الألم هذا الحد فعلى المريض مراجعه طبيبه في أقرب فرصة.

ما هو الفرق بين عملية الليزك والليزر؟

طبعاً هناك نوعان من العمليات:الاول: هو عمليات الليزر، والذي يتم من خلال إزالة الخلايا السطحية للقرنية، ومن ثم تسليط أشعة الليزر على سطح القرنية الخارجي. ومن أجل الإسراع في التئام جرح الغشاء الخارجي للقرنية، وتخفيف الآلام التي قد يشعر بها بعض الأشخاص بعد إجراء العملية توضع عدسة لاصقة لينة، بحيث تزال هذه العدسة بعد التئام الجرح الذي قد يستغرق فترة تتراوح بين 3 إلى 5 أيام. ويبدأ البصر بالتحسن تدريجياً خلال اسابيع من إجراء العملية, ولكن استقرار النظر بشكل نهائي قد يستغرق فترة تتراوح بين 3 إلى 4 أشهر.

النوع الثاني من العمليات: هو عمليات الليزك، والتي تقوم على مبدأ تسليط أشعه الإكزيمرليزر على طبقات القرنية الداخلية، حيث يتم قطع جزء من القرنية ثم ثنيه، وبعد ذلك تسلط أشعة الليزر على طبقات القرنية الداخلية، وبعد تسليط أشعة الليزر يتم إعادة الجزء المقطوع من القرنية إلى مكانة الطبيعي دون خياطة.

ولعمليات الليزك عدة مزايا أدت إلى شعبيتها وتفضيل الكثير من الأطباء لها, لأنها حلت بعض سلبيات عمليات الليزر. ومن هذه المزايا: سرعة تحسن النظر فلي اليوم التالي بعد العملية، وبالتالي سرعة العودة إلى الحياة الطبيعية دون نظارة، وكذلك عدم شعور الشخص بأي ألم بعد العملية، وعدم وجود داع للبس العدسات اللاصقة بعد العملية إلا في حالات قليلة وتدني نسبة حدوث عتامات في القرنية مقارنة مع عملية الليزر. أما الميزة الرئيسية للعلاج السطحي(الليزر والليزك والابي ليلاً) في أنها لا تسبب في حدوث القرنية المخروطية.

هل تصلح عمليات الليزر والليزك لجميع الناس؟

بالتأكيد هناك نسبة صغيرة من الناس لا يمكن إجراء هذا النوع من العمليات لهم وإن اختلفت الأسباب من شخص لآخر. ومن المهم أن يعرف الشخص الر اغب في إجراء هذه العملية نوعية هذه الموانع إن وجدت عند مقابلتة للدكتورة ابتسام العلوي اثناء الفحص الدقيق للعين.

ما هي الفحوصات اللازمة قبل إجراء العملية؟

الفحوصات قبل العملية مهمة جداً وبناء عليها يتقرر مدى ملائمة عملية الليزك من عدمها. وهذه الفحوصات تشمل التصوير الطوبوجرافي للعين والذي قد يكتشف وجود اشتباه قرنية مخروطية لا يمكن اكتشافها بالفحص العادي. كما أن الفحوصات تشمل قياس سماكة القرنية، لأن سماكة القرنية عامل مهم أيضاً في مدى إمكانية إجراء العملية من عدمه. كما أن الفحوصات تشمل فحصاً كاملاً لأجزاء العين بما ذلك الجزء الأمامي والشبكية والتأكيد من خلوها من أية ثقوب. أما قياس درجة الانحراف فإنها تجرى لأكثر من مرة قبل توسيع حدقة العين وبعد توسيع حدقة العين للتأكد وبدقة من درجة المقاس المطلوب تصحيحه. وفي رأينا أن جزءاٌ مهما من هذه الفحوصات هو التحدث مع  د.ابتسام العلوي ومعرفة طبيعة العملية ونسب النجاح فيها والمضاعفات والتعليمات المطلوب إتباعها عقب إجراء العلمية.

هل تأثير الليزك دائم و ثابت؟ ألا يعود قصر النظر بعد ذلك؟

نعم، ولكن فى الأشهر الأولى حيث تلتئم أنسجة القرنية تحدث بعض التغيرات البسيطة المتوقعة، ثم يستقر الوضع نهائيا بعد ستة أشهر،  ولا يعود قصر النظر بعد ذلك

هل الليزك مناسب لكل الأعمار؟

لا يجب إجراء الليزك قبل سن الثامنة عشرة إلا فى حالات وجود فرق كبير إلا فى حالات وجود فرق كبير بين العينين

هل الليزك مناسب لكل الدرجات؟

لا، بصفة عامة يمكننا إجراء الليزك فى حالات قصر النظر من درجة واحدة إلى 12 درجة، وفى حالات طول النظر حتى 5 درجات،  ولكن يجب مراعاة أن هناك اختلافات بين شخض وآخر حيث قد لايسمح سمك القرنية أحيانا بإصلاح أكثر من 7 أو 8 درجات من قصر النظر، ولذلك يجب إجراء العديد من ماهى أكثر المشاكل الممكن حدوثها؟

عدم الإصلاح الكامل لدرجة قصر أو طول النظر الموجودة، وهذا أكثر حدوثا مع الدرجات العالية، وبعض الناس تشكو من زغللة حول مصادر الضوء خصوصا أثناء قيادة السيارات ليلا، وتختفى هذه الشكوى عادة بعد الأشهر الأولى

كم من الوقت تستغرق عملية الليزك؟

حوالى عشر إلى خمسة عشرة دقيقة للعينين الإثنين، والعودة إلى المنزل بعدها مباشرة

فيزيولوجية العين

•         العين والضوء يكملان بعضهما البعض ولا يمكن أن ينفصل وجود الأول عن الثاني. وجود الضوء ضروري لإضاءة العين وجعلها مبصرة كذلك العين وجودها ضروري أيضا لنقل الإحساس بالأشياء وبالعالم الخارجي إلى الدماغ مباشرة كي يتعرف الإنسان على هذا العالم ويستمتع به. الرؤية الواضحة والجيدة من أهم الأهداف والوظائف للعين إلى جانب قدرتها على تميز الأشياء بأشكالها وألوانها وتحديد المسافات فيما بينهما

العين كجهاز للأبصار

عملية الأبصار تتم بمرور الضوء المنبعث من الأشياء المراد رؤيتها  إلى العين وانكسار هذا الضوء المنبعث داخل العين بفعل القرنية وعدسة العين. وتكوين صورة مقلوبة لهذا الشيء في الجزء الخلفي للعين على الشبكية وهذه الصورة تنقل إلى المخ بواسطة أعصاب العين ويتم رؤيتها  بشكلها الطبيعي. وهذه الحالة يكون الانكسار الضوئي للعين سليما وتكون درجة الأبصار طبيعية. وتعرف بالعين سديدة البصر. تتغير قدرة الأبصار في الحالات التي يسوء فيها الانكسار الضوئي.

درجة الأبصار

 تتطلب سلامة الرؤية المركزية في كل عين

 لوائح فحص درجة الأبصار : يستعمل في فحص درجة الأبصار لوائح من أرقام وحروف أو رسومات و المسافة بين اللوائح والعين المراد فحصها يكون 6 أمتار.

•         درجة الأبصار=  المسافة بين المريض واللائحة

                                  المسافة المحددة لرؤية اللائحة الداخلية

•         درجة الأبصار السليمة = 6/6(20/20)

أنواع عيوب  الإبصار المختلفة (عيوب الانكسار الضوئي) التي يمكن علاجها بالليزك

§         قصر النظر(الميوبيا)

§         طول النظر(الهيبروبيا)

§         اللابؤرية(الأستجماتزم)

§         قصو البصر (برسبيوبيا

قصر النظر(الميوبيا)

قصر النظر من أكثر عيوب الأبصار شيوعا، وفيه ترى الأشياء البعيدة غير واضحة.

فى العين الطبيعية عندما تسقط الأشعة المرئية على سطح العين تنكسر من خلال القرنية ثم تنكسر مرة أخرى من خلال عدسة العين لتتجمع الأشعة فى صورة واضحة على سطح الشبكية في الجزء الخلفي للعين، إما في حالة قصر النظر وبسبب كبر حجم العين عن الطبيعي فإن الصورة بعد مرورها من القرنية والعدسة تتكون أمام الشبكية وليس على الشبكية ثم تتفرق الأشعة بعد ذلك لتصل إلى الشبكية غير واضحة.

وعادة ما يبدأ قصر النظر في الطفولة وتزداد درجته تدريجا أثناء النمو والمراهقة لتستقر عادة مع اكتمال النمو عند سن الثامنة عشر وأحيانا بعد ذلك. وتعنى مصطلح قصر النظر أن المصاب به يستطيع رؤية الأشياء القريبة بوضوح بدون نظارة، ولكنه لاستطيع رؤية الأشياء البعيدة بوضوح، وكلما زادت درجة قصر النظر يقل وضوح البعيد ويزداد سمك عدسات النظارة المستخدمة.

يمكن تصحيح قصر النظر بأى طريقة تقلل من قوة انكسار العين،كالنظارات والعدسات اللاصقه، وفى النظارات والعدسات اللاصقه يتم استخدام عدسة سالبةمقعرة، بينما يقوم الليزر بتعديل سطح القرنية بواسطة ليزر الإكزايمر البارد

طول النظر(الهيبروبيا)

 في حالة طول النظر وبسبب صغر حجم العين عن الطبيعي فإن الصورة بعد مرورها من القرنية والعدسة تتكون خلف  الشبكية وليس على الشبكية وبالتالي فإن الصورة على الشبكية تكون غير واضحة.

ومع ذلك يستطيع أصحاب طول النظر زيادة القوة الإنكسارية للعين بواسطة انقباض العضلة الخاصة بالعدسة داخل العين، والذي يؤدى إلى تجمع الأشعة على الشبكية والحصول على رؤية جيدة للأشياء البعيدة، ولكن نظرا لأن الأشياء القريبة قد تحتاج الى قوة أكثر من عضلة العدسة فقد لايمكن رؤيتها بوضوح، ومع تقدم العمر تضعف هذه العضلة و تقل قدرتها على إصلاح طول النظر الموجود فيزداد الشعور بالمشكلة

يمكن تصحيح طول النظر بأى طريقة تزيد من قوة انكسار العين،كالنظارات والعدسات اللاصقة والليزر، وفى النظارات والعدسات اللاصقة يتم استخدام عدسة موجبة محدبة ، بينما يقوم الليزر بتعديل سطح القرنية بواسطة ليزر الإكزايمر البارد، ويمكن استخدام الليزك لإصلاح حتى 6 درجات من طول النظر، ويشعر الأشخاص فوق

اللابؤرية(الأستجماتزم)

في حالات الأستجماتزم تكون القرنية غير منتظمة الاستدارة مما يجعل قوتها فى المحور الأفقي مثلا مختلفة عن قوتها فى المحور الرأسي مما يجعل الأشعة الواصلة إلى العين تتجمع فى عدة نقاط أمام أو خلف الشبكية وليس فى نقطة واحدة على الشبكية، ويجعل الصورة لتبدو واضحة قريبة كانت أو بعيدة من العين، وعادة ما يصاحب الأستجماتزم قصر أو طول نظر.

 ويتم تصحيح الأستجماتزم فى النظارات أو العدسات اللاصقة بما يسمى العدسات الأسطوانية والتي تختلف قوتها فى اتجاهاتها المختلفة، جهاز الأيكزيمر ليزر زايز  يتميز بتقنية عالية ,وفعالية عالية فى علاج الأستجماتزم  بواسطة تقنيةالليزك  

قصو البصر (برسبيوبيا)

عدم القدرة على رؤية الأشياء القريبة والبداية تكون عادة بعد سن الأربعين نتيجة لعدم مرونة ألياف العدسة البلورية وتبدأ الحاجة الى تصحيح النظر بواسطة العدسات الطبية المحدبة الموجبة